آداب التقرب في ليلة القدر

17 يونيو، 2017
اللّيْلةُ اللّيْلة سنكون في أحضان ليلةٍ هي خيرٌ من ألف شهر.. إنّها ليلة القدر (23) المباركة. تخيّل أنّها آخر ليلة من حياتك ثم اقرأ هذه التوصيات الهامّة لإحيائها بالأعمال العباديّة الخاصّة: 1/ خُذ قسطًا من الراحة عصر هذا اليوم كي تنشط في ليلته. 2/ تَناوَل وجبة افطار خفيفة ولا تثقل فيصيبك الغثيان ثم لا تقوى عندها على الأعمال والإحياء. 3/ كُن عازمًا على التوبة قبل البدء بأعمال هذه الليلة العظيمة وبعدها. 4/ أكثِرْ من دعاء الفرج للإمام الحجّة (عليه السلام) فبظهوره تنتهي بعون الله كلّ المآسي في العالم. 5/ إحرِص على التوجّه القلبي والبكاء أثناء الأعمال فإنّه سيّد الآداب بين ...

ويسألونك عن: حوزة خاتم الأنبياء (ص) العلمية

17 ديسمبر، 2016
ويسألونك عن: حوزة خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله) العلميّة... بقلم مؤسِّسها: عبدالعظيم المهتدي البحراني بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ في الذِّكرى العاشرة لتأسيس حوزة خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله) العلميّة في محافظة المحرّق بمملكة البحرين نستذكر الآية المباركة التي دفعتنا لمثل هذا العمل الصالح الذي نأمل أن يتحوّل إلى صدقةٍ جارية لنا ولكلّ مَن يدعمها بشتّى صنوف الدّعم، وهي قوله تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ). وإذ نَحمَدُ اللهَ -عزّ وجل- ونشكره على هذا التوفيق العظيم نقدّم في هذه الذكرى موجزًا عن دوافع تأسيسها ومسيرتها خلال عقدٍ واحدٍ من زمن ...

مُقتَرَحٌ لمبادرة وطنيّة وإنسانيّة

10 ديسمبر، 2016
مُقتَرَحٌ لمبادرة وطنيّة وإنسانيّة بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ قال الله تبارك وتعالى في محكم كتابه الكريم: (وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ). • إلى كافّة المعنييّن الرسمييّن في مملكة البحرين الغالية • إلى كافّة علماء الدّين من الطائفتَين الكريمتَين • إلى كافّة الوجهاء ورجال الأعمال والنُّخَب السياسيّة والنشطاء الوطنييّن والمحامين الشرفاء والشباب الإعلامييّن • إلى كافّة الجمعيات الأهليّة والحكوميّة والخيريّة • إلى كل مَن يستطيع فعل الخير لأجل الله والإنسان والتاريخ والوطن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحيّة طيّبة.. وبعد: ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 13

4 ديسمبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (13) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ إن كنتَ جادًّا في العمل على تحرير عقلك من الجهل والتصرّفات غير اللائقة بك كإنسانٍ له احترامه وكرامته وكإنسانٍ يطمح للسعادة فإنّ الواجب يفرض عليك أن تفتح قلبك لنور العلم النافع، وهو ما يقذفه الله في قلب من يريد إذا وجده قابلًا لهذه الإرادة الإلهيّة وذلك متى ما رآى استشعارك له عزّ وجل بالعبودية وأنّه يراك وإن كنتَ لا تراه وبالتالي أن تعيش الخشية الدائمة منه وصولًا إلى مستوى هذه الآية المباركة: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ). فإن لم يبلغ بك علمُك هذا المستوى فإن العلم ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 12

14 نوفمبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (12) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ متى ينحرف عالمُ الدين باتجاه التحجُّر الفكري أو الإنقلاب الحِداثويّ؟ ومتى ينحرف المثقف المسلم باتجاه التفسير الأهوائي للنصوص الدينية فيتجرّأ على الثوابت الشرعية وأخلاقيات الكلمة؟ حالتان مَرَضِيّتان نحاول هنا إلقاء الضوء عليهما ببعض الإشارات: * الإشارة الأولى يبدأ كلّ انحرافٍ فكريّ وعَقَدِيّ عند العلماء وعند المثقفين إذا تَصَوَّر أحدهم بأنّ الدّين شيءٌ والعقل شيءٌ وأنهما مملكتان مستقلّتان. وهو تصوُّرٌ يذكّرنا بركام الحرب بين الكنيسة وبين فلاسفة الغرب العلمانيّين!! تلك الحرب التي لا تعنينا في الإسلام أبدًا، ﻷن الإسلام لا مشكلة لديه مع العقل والعلم والتطور الصناعي.. بل ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 11

8 نوفمبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (11) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ لسنا في صدد التعريف الفلسفي لمعنى الحُجّة، ولا التعريف المنطقي، ولا التعريف الأصولي.. وهو كلّه بعد المرور في دهاليز تلك العلوم التي تعبّر عنها ب(البرهان والأمارة والدليل والأصل والطريق) يرجع أصله إلى التعريف اللُّغوي الذي يقول (الحُجّة: هي ما يَحتَجّ به المولى على عبده، أو يَحتَجّ به العبدُ على مولاه، أو النظيرُ على نظيره). نعم.. لسنا في صدد ذلك بل نريد التعريف القرآني للكلمة لاندماجه في تعريفها الرّوائي حيث نروم إليه من شرحنا لقول الإمام الكاظم (ع) لهشام: "يا هشام.. إنّ لله على النّاس حُجّتَين، حُجّةً ظاهرة ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 10

7 نوفمبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (10) (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) ما كان الإسلام ليحثّ على طلب العلم والقراءة، واحترام القلم والكتاب، وتعظيم العلماء والمعلِّمين، ونشر الوعي وتبليغ الكلمة الطيّبة، إلا ليبني الفرد والأسرة والمجتمع والأمة والدولة على أساس العقل المُتشرِّع والشرع المُتعقِّل، بحيث لو انفصلا فلا العقل ينفع لوحده ولا الشرع. وهما في الحقيقة لن ينفصلا إلا لدى مَن يجهل حقيقتهما ويتصوّرهما طرفين متنافسين!! أيّها القارئ الكريم: إن كنتَ تطمح في سعادتك خُذ هذه البصيرة لتحرير عقلك وتبيين شرعك وكلاهما حجّتان عليك من ربّك متعاونتان بينهما لهدايتك. خُذها فإنّها من بصائر الإسلام في أهدافه الأساسية لإنقاذ الفرد ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 9

3 نوفمبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (9) (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) في المجتمعات نوعان من الأفراد: * نوعٌ عاقل، وهو الذي يمتلك صفات العقلاء المذكورة في روايات النبيّ وأهل بيته (ع). * نوعٌ جاهل، وهو الذي ذكروا أيضًا صفاته في عكس صفات العقلاء. فإذا كَثُر في أيِّ مجتمعٍ أيٌّ من النوعَين إصطبغ ذلك المجتمع بصبغته. ولكنّ التاريخ بشكلٍ عام شَهِدَ معشر الجهلاء أكثر، وقد أطلق عليهم بهلول -صاحب الإمام الصادق (ع)- كلمة المجانين في مجلس هارون العبّاسي لما أراد هارونُ أن يُضحِك عليه جُلساءَه من الوزراء والشخصيات الدنيويّة لديه، فسأله كم عدد المجانين في البلد يا بهلول؟ فأجابه ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 8

31 أكتوبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (8) لأهمّية الحكمة في الحياة قد أثنى الله عليها لرسوله وقال: (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ...). والحكمة في هذه الآية المباركة تعني الطرح المنطقي للموضوع باستخدام الأدوات العلميّة والدليل العقلي، وذلك على نحوٍ تتفاعل معه الفطرة في داخل المستمع، بحيث لا يبقى له مفرٌّ من حكمها عليه إلا هواه الذي يكشف عناده للحقّ ويجعله في مواجهة تأنيب ضميره. إنّ هذه البصيرة القرآنيّة توجّهنا نحو تحرير عقولنا بالقدرة على إقناع الغير والإقتناع منه على محور الحقّ بلا تعصّب. وهنا مجموعة مسائل: • الأولى.. إعتماد الحقّ بما هو حقّ لا بما يحبّه الناس. فالناس ...

ساهِم في تحرير عقلك | الرسالة 7

29 أكتوبر، 2016
• مِن الآن: ساهِم في تحرير عقلك... الرسالة (7) لا يوجد أحدٌ لا يحبّ الخير، وحتى الذي يمارس الشرّ يحبّ الخير ويغضب إن نسبتَ له شرّه وانتقدته عليه. ولكن لماذا الإنسان يحبّ الخير هكذا؟ لأنّه مشدود إليه بالفطرة.. ولأنّ الخير معناه فيه وإسمه معه.. ولأنّ الإنسان بالخير يعيش ناجحًا محترمًا سعيدًا.. وشامخًا محبوبًا مهيبًا.. وجذّابًا عزيزَ النّفس وجيهًا... ولماذا لا يكون أكثر الناس من أهل الخير؟ لأنّهم يطلبونه بلا سعيٍ وتعبٍ واهتمام.. وهذا ما لا يكون ولن يتحقّق. أليس الله -عزّ وجل- قال وبأداة الحصر: (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ ...
للاعلى